مبنى "1" الشطر الخامس، حي نيركو دجلة المعادي، القاهرة، مصر
01033309900 الحالات الطارئة

المقالات

شخصية تتكشف عبر خيال ابنك الواسع، ماذا عليك ان تعرفي عن أصدقاء اولادك الخياليين؟

هل فكرت في يوم أن تنهري ابنك او ابنتك عندما ذكر لكي أن صديقه” الغير موجود في الحقيقة ” يلاعبه أو يسرق غذائه أو يضربه حتي أثناء المدرسة ؟

هل هذه الأحاديث بينه وبين نفسه قد تصبح خطرا يوما ما أو قد يتعود علي الكذب ام هي مرحلة طبيعية عند الاطفال؟

تقول دكتورة  ترايسي  جليسلون استاذ الطب النفسي بجامعة ويلسلي انه من الطبيعي أن ٦٠٪ من الأطفال يمرون بمرحلة الصديق الخيالي أو اتخاذ العابه المحشوة كالدباديب كأصدقاء لهم بين عمري ٣-٨ سنوات.

تقول الدكتورة ويلسلي أن أبحاثها أسفرت عن وجود اختلاف بين الأطفال الذين يتخذون لعبهم المحشوة كصديق والذين يختلقون صديق من خيالهم،

فالأول يعتبر أكثر مسؤولية واعتمادا علي نفسه وكأنه اتخذ  اللعبه المحشوة ابنته أو حيوانه الاليف المسؤول عنه.

كما أن هذا النوع قد يعتبر نفسه كشخصية خارقة من الشخصيات الكرتونية ويتصرف علي هذا الأساس فهم أكثر مسؤولية وتحرك واكثرهم اعتماد علي أنفسهم.

حددت الدكتورة ويلسلي الاصدقاء الملموسين مثل الحيوانات المحشوة أو بطانية الطفل المفضلة أو أي شئ ملموس  قد  يصطحبه الطفل معه ويعتني  به.

بينما وجدت النوع الثاني صاحب اختلاق الشخصيات الخيالية انهم اكثر قدرة علي فهم ماهية الصداقة والعلاقات بصفة عامة.

ولا تدري دكتورة ويلسلي أن كانوا هؤلاء علي دراية مسبقة بفهم المشاعر والعلاقات الإنسانية  حتي اختلقت هذه الصداقة الخيالية ام أنها وليدة نتيجة تكون الخيال اولا.

كما أن المفارقة أن الأطفال الذين لديهم مخيلة واسعة وأصدقاء خياليين سواء ملموسين أو في خيالهم فقط هم بطبيعتهم أكثر اجتماعية

ولديهم حس للخجل أقل من اقرانهم كما انهم أكثر حماسة ومرح وقد تكون طريقة لمحاكاة احاديث الكبار وعكس الأدوار حيث يصبح الطفل هو الناصح والحكيم للشخصية الخيالية أو الدمية.

لذلك في المرة القادمة التي تتردد فيها إن كنت ستعاقب طفلك لاختلاقه احاديث مع صديقه الخيالي، فكر مرة أخري فيما يمكن أن تدخله في نفسية طفلك…

.

بقلم / د. شيماء رجب

أنشر هذه المقالة