مبنى "1" الشطر الخامس، حي نيركو دجلة المعادي، القاهرة، مصر
01033309900 الحالات الطارئة

المقالات

هل المشكلة فينا او فيهم

في العمل، تتقمص السيدات العاملات ادوارا اكثر ثقلا وتحديات اكثر عبئا من نظائرهن من الرجال فقط ليثبتوا مدي براعتهم مثل الرجال العاملين.

 المشكلة ان السيدات العاملات مهما كانت درجة تعليمهن وقدراتهن التنافسية ومهاراتهن في بعض المناصب او اماكن العمل قد يشعرن بالنقص نتيجة نظرة الرجال لهن واستصغار قدراتهن.

ولكن قد تكون المشكلة الحقيقية في نظرات زملاء العمل والرؤساء في التعليقات السلبية والتقدير السلبي للسيدات العاملات من رؤسائهم الرجال وهو ما قد يجعل هؤلاء العاملات مهما كانت درجة ثقتهن بأنفسهن مترددين بشأن ثقتهن وخبرتهن فيما يجدن من عمل.

الاحصاءات تشير الي ان مناصب المدراء والمناصب الكبيرة غالبا ما تذهب الي الرجال وليس النساء. كما ان الكثيرين اشاروا الي معاملة الرجال باعتبارهم مدراء في كل ما يخص الاحترام والهيبة بينما ينظر الي النساء المدراء بصورة اقل تواضعا.

الدراسات تشير الي ان المرأة العاملة ينظر لها بشكل غير مرحب به، وغير جدية او منافسة حقيقية .

في دراسة اجريت لمعرفة مدي تأثير الاكثر 5%  تميزا من بين المدراء دون ذكر جنس المدير ، وصف المرؤوسين  مدرائهم بالمحبوبين والودودين او حتي ان كانوا انانيين ومؤتمنين او حتي متسلطين وأغلب الصفات السيئة لمدرائهم كانت من نصيب …….. صحيح المديرين الاناث.

وفي النهاية ، تظل المرأة العاملة وفي نفس الوقت ام، تبدو اكثر تظلما لما في نظرة الناس من عدم قدرة علي التوفيق بين عملها وبين امومتها. وفي بعض الدول يكافأ الاب في عمله بالترقيات بينما تعاقب الام بتخفيض قيمة راتبها حتي لو تساوا الاثنين في عدد ساعات العمل.

ترجمة / د. شيماء رجب

أنشر هذه المقالة